الرئيسية / المقالات / إيضاح المقال على معرف الأنجال في التصريف

إيضاح المقال على معرف الأنجال في التصريف

  1. كثيرا ما يشكو طلبة علوم اللغة العربية من صعوبة مادة النحو وتعقيد مادة التصريف.

    ولئن كانت طبيعة علم الصرف تقتضي شيئا من العسر في فهم الأوزان والأبنية والتصاريف ،فإن أسلوب عرض مادته في عامة كتبه المتقدمة والمتأخرة أوعر على الشداة مسالكه وطرقه،وشتت عليهم همهم وفرقه.

    فانتدب كثير من الأساتذة والمعلمين لتبسيط هذا العلم وتقريبه للطلاب

    تارة بالبسط والإطناب وتارات بحذف بعض المباحث المعقدة والأبواب

    ومن أنفع كتب هذا العلم -على تعقيدها لفظا ومعنى- لامية الأفعال لابن مالك وما وشحها به ابن زين القناني من طرة واحمرار أخذ ما دتهما من الشرح الكبير لبحرق الحضرمي في قرابة مائتي بيت من البسيط ممزوجة بنثر شارح موضح.

    وقد تصدى لتذليل تلك الصعاب نصيحة للطلاب وابتغاء للأجر والثواب فارس الميدان وابن فارسه ومالك القدرة على ذلك وابن مالكها شيخنا محمد عبد الله بن الشيخ محمد المدرس في دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة فنظم كل تلك الفوائد في سلك من رجز مسبوك وانتهج في ترتيبه وتقريبه طريقا غير الطريق المسلوك وسماه معرف “الأنجال مبادئ تصريف الأفعال”

    ثم مزجه بشرح مختصر مفيد ذيله بإكمالات وتنبيهات يتفطن لها من بلي بتدريس هذا العلم وعرف حاجة الشداة فيه إلى مثل ذلك سماه”الإيضاح والإكمال”

    فأورد في الباب الأول أوزان الفعل المجرد وتصاريفه ومعانيه في تسعة فصول

    الأول:في أوزان الفعل المجرد.

    الثاني: في تصاريف فعلل المجرد، ومعانيه.

    الثالث :في تصاريف فعُل بضم العين.

    الرابع:في معاني فعِلَ بكسر العين، وتصاريفه.

    الخامس:في معاني فعَلَ بفتح العين ،وتصاريفه.

    السادس:فيما يفتح به مضارع الفعل المجرد وحركته،وبيان حال الفاء بعده.

    السابع:في بناء الفعل المجرد للمجهول.

    الثامن:في بناء الأمر من الفعل المجرد.

    التاسع:في اتصال الضمائر بالأفعال المجردة.

    العاشر:في ذكر الأفعال الجامدة.

    الحادي عشر:في أمثلة المبالغة.

    الثاني عشر:في أفعل التفضيل.

    الثالث عشر:في اسم المفعول من الثلاثي.

    الرابع عشر:في مصادر مطردة في الثلاثي مطلقا.

    الخامس عشر:في أوزان مصادر الثلاثي المقيسة ،وغيرها على الإجمال.

    السادس عشر:في مصاد الثلاثي الميمية.

    السابع عشر:في بناء “مَفْعَلَة” من الثلاثي لغير ما تقدم.

    الثامن عشر:في كيفية بناء اسم ما يرمى مما لا يرغب فيه،وضده.

    الباب الثاني:في مباني الفعل المزيد فيه،ومعانيه ،وتصاريفه وفيه ثلاثة عشر فصلا:

    الأول:في بيان ما تعرف به حروف الزيادة.

    الثاني:في أبنية الرباعي المزيد فيه،ومعانيه.

    الثالث:في مباني الثلاثي المزيد فيه حرف واحد،ومعانيه.

    الرابع:في مباني الثلاثي المزيد فيه حرفان،ومعانيه.

    الخامس:في مباني الثلاثي المزيد فيه ثلاثة أحرف،ومعانيه.

    السادس:فيما يفتتح به مضارع المزيد فيه،وحركته،وحركة ما قبل آخره.

    السابع:في كيفية بناء المزيد فيه للمجهول.

    الثامن:في كيفية بناء الأمر من المزيد فيه.

    التاسع:في اتصال الضمائر بالمزيد فيه.

    العاشر:في كيفية بناء اسمي الفاعل والمفعول من المزيد فيه.

    الحادي عشر:في مباني مصادر المزيد فيه.

    الثاني عشر:في بناء اسم المصدر من المزيد فيه

    الثالث عشر:في بِنَاء اسمٍ للأرض مما كثر فيها من اسم ذات.

    وتحت كل فصل من تلك الفصول مباحث تنفرد وتتعدد وتقل وتكثر بحسب ما تقتضيه منهجية التقسيم المنهجي المتدرج.

    ولئن كانت هذه المنظومة بلغت ٣٠٠ بيت فزادت بذلك على أصلها ثلثا والثلث كثير فإن الناظم اعتذر عن ذلك في شرحه بأمور:

    الأول أن بيت البسيط أطول من بيت الرجز.

    الثاني:أنه فصل أمورا قد أجملوها وفرق بين أشياء جمعوها تقتضي المنهجية تفريقها لما في جمعها من إرباك للطالب.

    الثالث:أنه زاد فصولا لم يذكروها.

    الرابع:أن الرجز أسهل حفظا من البسيط.

    وقد أرفقت مع هذه التدوينية صورا من متن المنظومة ومن شرحها من طبعتها الأولى عام ١٤٣٥هـ-٢٠١٤م طبعة مركز إحسان المتخصص للنشر والتوزيع السعودية جدة.،

تعليق واحد

  1. محمد سالم المجلسي

    بارك الله فيكم وشكر مساعيكم، وجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *